Booking.com
Booking.com

طبيب الغلابة

كتبت : هبة الزغبي

“من المؤمنين رجالٌ صدقوا ما عاهدوا الله عليه”
صدقت ربي، فهاهو “طبيب الغلابة”، دكتور “محمد مشالي”، الذي ضج الناس بالحديث عليه بعد أن رفض مساعدة غيث
الطبيب المصري “محمد مشالي”، الذي يعالج الفقراء مجاناً، والقادرين منهم بسعر رمزي ١٠ جنيهات. “طبيب الغلابة” رفض من “غيث” أي مساعدة لتوسعة عيادته، أو تجديدها، فهي أقدم منه عمرًا، و أكثر تجاعيداً
رفض مقابلته، و اضطر لافتعال حيلةٍ و كأنه مريضٌ ليخرج إليه في الشارع للكشف عليه، و بعدها كانت المفاجأة
رغم الانتقاد الموجه لبرنامج “قلبي اطمأن”، إلا أنه يسلط الضوء على جانبٍ مشرقٍ عند الناس المتعففين، و هو قدرتهم على العطاء، و رضاهم بقضائهم، و حبهم لفعل الخير، و لو بالشيء القليل، و هذا يأتي بشكل عفوي منهم، الأمر الذي يجعلنا نعيب على أنفسنا حين نتذمر، و يضع ألف علامة استفهامٍ خلف انقباض أيادي المقتدرين عن العطاء
الطبيب الذي رفض رفضاً قاطعاً أي مساعدةٍ، و قال أنه راضٍ بما يقدم، و أنه وهب حياته لخدمةِ الناس طمعاً في ثواب الله عز وجل، و أنه ليس بحاجة لأي شيءٍ، “ساندوتش طعمية بيكفيني، أنا مش عايز حاجة”، هكذا قال. و حين فتح غيث الحقيبة و ناولها له، أغلقها بعد أن نظر فيها قائلاً: خذها، لست بحاجة إليها
هذا الموقف يجعلنا ننظر لأنفسنا كم نحن صغار مقابل هذا العطاء، و يذكرنا أيضاً أن الدنيا بخير، و أن هناك أكثر من غيث يعمل على إغاثة الناس، و كلٌ بطريقته. كانت عيادته ترتص فيها عشرات السجادات للصلاة، ضيقة، قديمة، جدرانها مهترئة، لكن يقيم صلبها الحب، واسعة بالعطاء، متجددة بالأمل الذي يقطن فيها… من هو “طبيب الغلابة”؟
دكتور “محمد مشالي”، الطبيب المصري الذي قرر أن يهب حياته لمساعدة الفقراء
بعد سنوات عديدة من مساعدة “طبيب الغلابة” لأهالي طنطا، و الكشف عليهم بمبلغ رمزي من ٥ جنيهات ل١٠ جنيهات، و في بعض الأوقات مجاناً، رفض تبرعاً كبيراً بملايين الجنيهات و تجهيز عيادة جديدة له في أشهر شوراع طنطا على أحدث طراز، و قبوله سماعه طبية ثمنها ٨٠ جنيهاً
جاء ذلك بعد أن كان بطل الحلقة الجديدة من برنامج “قلبي اطمأن”، الذي يقدمه مواطن إماراتي يعرف نفسه باسم “غيث”، و تعتمد فكرة البرنامج على شابٍ متخفٍ يُدعى “غيثٌ” يتنقل بين الدول العربية لمساعدة الفقراء والمحتاجين

One thought on “طبيب الغلابة

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Booking.com