Booking.com
Booking.com

التعليم……والحل

كتب : عصام راشد

كم هو مفيد الحاسب الآلي!!!
هل تبدو البداية غريبة ؟؟؟ لا ليست غريبة على الإطلاق أنه نافع مفيد مثمر بعدة أوجه تكاد تكون لا تحصى حسنا …هل تخيلت يوما هذا الحاسب الآلي دون السوفت وير؟!؟!؟ إنه شاشة شبه سوداء حتى الضوء تبخل به ليست سوى جسم صلب لا ينفع بشيء بل قد يعيق السير بوجوده في طريقك
حسنا دعنا نضيف إليه السوفت وير وننظر ايهتدي
تخيل انك اضفته ولكن به خلل ما سيرهقك سيجعلك تبذل جهدا مضاعفا ووقت أكثر وربما تنفق عليه حتى تصلحه هذا فقط إذا كان به خلل
اعتقد اني لو توقفت عند هذا القدر فالمقصود واضح من العنوان والمثال
التعليم التعليم التعليم هذا هو ما يجعل شعبا منيرا وآخر مظلم شعبا متقدما وآخر معاقا ومعيقا الأمر يبدو سهلا في تشخيص المشكلة ولكن تبقى المعضلة بالحلول
في الحقيقة الحلول في المتناول بدليل وجود شعوب كثيرة أجابة هذا السؤال وطورت في المنتج التعليمي حتى بإمكانيات بسيطة
الأمر فقط يحتاج للتحرك المتكامل برؤية واضحة تعالج المنظومة من واقعها ولا تطرح خطط للتطوير لا تستند لأسس واقعية
فإذا كانت أهم مشاكل التعليم بمصر بمصر اتساع رقعة الوطن الغالي وصعوبة السيطرة على كل تلك الدوائر الإدارية فالأمر بسيط معلوم وتم في العديد من الدول وهو اللامركزية،لدينا العديد من المستشارين يمكن منحهم تفويضا مباشر وأسناد إدارة المحافظات اليهم وامنحهم المرونة والمتابعة وتابع تجاربهم المدروسة لتوفير دعم مادي ومعنوي للعملية اللامركزية في حين تكون المناهج والمحتوى والرؤية موحدة هذا بالتأكيد يمثل الصورة الافضل من الواقع القائم
التعليم المصري مليئ بما يشبه النتؤات حيث كان حكوميا فقط ثم صار حكومي تجريبي ثم حكومي نموذجي ثم خاص ثم خاص لغات ثم دولي ثم تعدد بتعدد الجنسيات ببساطة لاننا نهرب من الضعف الإداري بسبب النظام المركزي لمحاولات وتجارب ذات حجم محدود يمكن السيطرة على دوائره.
المشكلة الثانية التقادم كيف للمدرسة أن تبقى تدار بنفس النمط والهيكلة منذ عقود يجب بداية تغيير الهياكل الإدارية حتى تصبح الأجواء مناسبة لأي تطوير ، واقع الأمر أن كل محاولات التطوير تذوب في ايدي أنماط إدارية أتقنت التحايل أو اعتادت العجز داخل اطار ضيق
المعلم منذ البداية والمعلم بكلية التربية يسعى لم تتح له تأهيلا يضمن له الحد الأدنى من الكفاءة ويكفي أن توقف كل برامج التدريب المزعومة وتضمن لخريجي كليات التربية تأهيلا جامعيا ذو مستوى رفيع
الأجور نعم هي مشكلة النظام الاولى لضخامة عدد المعلمين بالتربية والتعليم والأزهر الشريف والذي يقارب عددهم مليونا معلم حتى هذا يمكن توفير حد أدنى مقبول أو تعويضه بخدمات مجانية عديدة لن ترهق الموازنة
الواقع يقول أن ثمة محاولات مميزة ومكلفة وحماسية ومصرة ولكنها على أساس غير واقعي وتهتم بالإطار لا بالمضمون ولا بجودة المنتج
الوعي لا يفرض الوعي يعلم في المدارس التي لم يعد يذهب إليها أحد

5 thoughts on “التعليم……والحل

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Booking.com