Booking.com
Booking.com

التعليم المنزلي

كتب : عصام راشد

 

ظهرت دعوات كثيرة تباعد بين المجتمع والمدرسة والمؤسسات التعليمية واتخذت هذه الدعوات العديد من الأسماء التي بدأت تتردد بشكل مكثف مثل التعليم المنزلي ,التعليم المرن والتعليم الموازي ومن المؤكد أن هذه الدعوات تتزايد وتجد رواجا وترحيبا من العديد من طبقات المجتمع المختلفة. لاشك أن الجميع على مستوى الأسرة والافراد يسعى لضمان تعليم ذو جودة وكفاءة مهارية ومعرفية وسلوكية لأولاده ولا يمكن أن يدعي أحد أن هذه الدعوات نشأت لتضر بل قطعا اجتهد أصحابها كثيرا ليختاروا لأنفسهم ولاولادهم ولمن حولهم تعليما يروا فيه أنه الأجدر والاكثر كفاءة وجودة في إعداد أطفالهم لمستقبل كثير التحديات. إنها مسؤولية المؤسسات التعليمية التي وصلت بأدائها لمستويات ضعيفة مما ولد المخاوف داخل قلوب الآباء والأمهات نحو ليس فقط المستويات التعليمية ولكن العادات السلوكية السلبية التي قد تطرحها المدرسة والمجتمع المدرسي على عقول أولادهم. وظهر التعليم المرن والمقصود به المرن من حيث عناصر العملية التعليمية ذاتها مثل المناهج والمحتوى والمعلم والمكان ثم ظهر التعليم الموازي والتعليم المنزلي ومن وجهة نظري بسبب غياب دور المؤسسة المدرسية ودورها التعليمي والاجتماعي والتربوي فتسارع الجميع البحث عن بدائل كثيرة وتنوعت البدائل بين ما هو منزلي وما هو تجاري وما هو تطوعي . يبقى السؤال الأهم هل ستفي هذه الأطروحات بتعويض دور المدرسة وتأهيل الاطفال للمستقبل؟!؟ والسؤال الأهم ما هي خطورة دعوات مثل هذه على القدرات والمهارات الاجتماعية للاطفال؟!؟ غالبا ما تأتي الردود من أصحاب هذه الدعوات أنها تكفي قطعا بل قد تفوق المدرسة قدرة خاصة من النواحي التعليمية والاكاديمية مع إمكانية إتاحة فرصة أكبر للاختيار والانتقاء وفق طباع الاطفال المختلفة والفروق الفردية بينهم. أما من ناحية المهارات الاجتماعية فكثيرا ما يبادر أصحاب دعوات التعليم المرن بأنهم لا يعزلوا أطفالهم ولكنهم يتحكموا في الفئات المحيطة بهم بشكل أكثر انتقائية من المؤسسات التعليمية كما أنه يمكن تعويض المهارات الاجتماعية من خلال النوادي والمؤسسات الترفيهية والجيران ومجموعات التعلم المختارة بعناية . يبقى الأمر متناميا وذو طبيعة جدلية الا اني اود التأكيد هنا على أن غياب المدرسة الفاعلة والفعالة وذات الكفاءة والجودة هو ما يصل بفئة ليست قليلة من المجتمع بأن تبحث عن بدائل مختلفة لتعويض هذا الدور الحيوي الذي لا يمكن الاستغناء عنه

5 thoughts on “التعليم المنزلي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Booking.com