Booking.com
Booking.com

الخوف (الفصل الثالث)

بقلم / شريف جمال

الخوف
الخوف

ماذا حدث لأبني حسين ؟ أحواله تخيفني , أقلق دائماً من المستقبل , أراه دائماً شارد الذهن لا يريد أن يفعل أي شئ , أهي حالة مرضية ؟ أهي حالة نفسية ؟ لا يريد العمل ولا الزواج ولا أي شئ , و كلما أقول له أن ينزل مع أبيه الشركة التي يمتلكها أبيه لكي يتعلم كيف تجري الأمور في الشركة لا يوافق و يرفض بشدة , ماذا أفعل ؟ ذهبت لأستشير أطباء بشريين و أطباء نفسيين , جسدياً و نفسياً لا يوجد به شئ يقلق و لكن يقولون لي أنه يمكن ان تكون أزمة الشباب و بداية الطريق , فلا داعي للقلق , و لكني أري العكس , و ما دام الأطباء لم يفيدوني ساذهب للذي يفيدني

شيخ أو دجال كما تريدون تسميته , فلا يهم , المهم ان الجميع يقولون و يحكون عنه حكايات , فهذا يمكن أن يفيدني , لا تقولون لي إني مخطئة فهذا ابني و طالما الموضوع يتعلق بالأبن أو بالأبنه فلا لوم علي اي شئ أفعله لكي احميه

ذهبت الي المكان , كان في منطقة عشوائية و قديمة و شوارعه غير ممهده فمشيت دقائق الي الشارع أو بالأدق الي الحارة الموجود بها هذا الشيخ , دخلت و جلست و لم انتظر كثيراً و بعد دقائق وجدت نفسي أجلس أمام الشيخ

وجدته يناديني بإسمي بدون أن أقوله له فأستغربت و عرف اسم ابني و قال لي علي ما به و علي مشكلته و قال إن ما به هو أن أحدهم عمل له عمل و إنه مربوط عن الجواز و العمل و الحياه كلها

و في النهاية طلب مني طلبات كثيره لكي يتم فك العمل و رجوع حسين لطبيعته مرة أخري , كان من ضمن الطلبات طعام و أموال أسبوعية , أعرف ان هذا استغلال و لكن كما قلت لكم هذا ابني و سأفعل هذا من أجل أبني و من أجل مصلحته , أعرف ان هذا كله يمكن ان يكون نصب في نصب و لكن هذا أخر أمل لي في هذا الموضوع

فعلت ما قاله لي الشيخ و كنت أدفع له مبلغ اسبوعياً , كل هذا بالرغم من معارضة زوجي و أبنتي لأفعالي هذه و لكن لا يهم , و بيني و بين نفسي كنت أعرف أن ما أفعله كله هراء و شئ لا يعقل , كنت أشعر انني جننت و لكن ما باليد حيلة

و بعد اسابيع وجدت حسين ابني بدأ يرجع لطبيعته و زال الهم و انفك العمل , أو لم ينفك فلا يهم , المهم ان ابني رجع لرشده و بدأ النزول للعمل في الشركة و اعجبته اخيراً فتاه جميلة قام بخطبتها

إن كان للشيخ شأن في رجوع ابني لطبيعته فله الثواب من عند الله و إن لم يكن شأن فالحمد لله علي كل شئ و الله يعوض علي ما دفعته من مال و طعام و كله في سبيل ان اري ابني بخير

تتبع

5 thoughts on “الخوف (الفصل الثالث)

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Booking.com