Booking.com
Booking.com

المعلم الذي نرجوه

بقلم عصام راشد

قد أختصر كثير الحديث في كلمة واحدة

المثمر

المعلم الذي نرجوه
المعلم الذي نرجوه

إنها الكلمة الاهم فيما يخص وصف  المعلم حيث يبقى انجازه منوطا بقدرته على الاثمار في عقول طلابه وسلوكهم ومعارفهم ومهاراتهم مما يجعل المجتمع أكثر ازدهارا كحديقة تتمتع بالكثير من الزهور والورود والثمرات من مختلف الاشكال والالوان , إن الثمرة المقصودة في وصفنا المعلم بالمثمر هي أجيال تتمتع بسعة الافق والقدرات والمهارات التي تمكنهم من تغيير صورة المجتمع من جوانب عدة وفي محاور مختلفة ولكن لنحصل على معلم مثمر يتحنم علينا المرور بعمليات عديدة معقدة وعلى مدى زمني مطول لا نهول بشأنه اذا قلنا أنه يبدؤ مع المعلم منذ كان طالبا في مدرسة قدمت له نماذج بشرية تؤثر فيه سواءا عن قصد أو دون قصد

إن معلما مثمر يصنع المجتمع كما يصنعه المجتمع فلا يمكن أن تتخيل أن مجتمعا يعاني في تنشئة افراده قادر على اخراج اجيال من المعلمين ذوي قدرات هائلة بل سيخرج لنا اجيال من معلمين منقوصي الخبرات والقدرات ولا يتمتعون بسعة الافق أو الرغبة في المعرفة منشغلين عنها بالرغبة في العيش الكريم أولا فتبقى المحاولات الجيدة فردية ورغم ذلك فهي ولله الحمد كثيرة ووفيرة

فقد عرفت مصر ولا زالت تعرف في كل ارجائها الكثير من المعلمين المشهود لهم وكذا الاخفياء اللذين اختارهم الله ليدخر لهم الاجر الاعظم في الدنيا والاخرة ولحسن الحظ أن مصر متنوعة الروافد فقد تجد معلما صنعته اسرته بقدرات مالية او معرفية او أخر كان نبوغه امر شخصيا وقدرة ذاتيه أو اخر التقى يوما معلما فذا فجاد عليه من صفاته ومهاراته ومعارفه مما غير شكل المستقبل من حوله

الامثلة كثيرة ممن اثبتوا كمعلمين قدرات محلية فذة أو طافوا دولا عربية مجاورة أو ارتفعت اسهمهم عالميا في مجالات متنوعة فترأسوا الجامعات والكليات العالمية ليشهد العالم مدى رفعة هذا الشعب وقدراته الكامنة والظاهرة

ما سبق لما يكن الا ثمرة من نوع واحد للمعلم وهي الثمرة العلمية ولكن هناك العديد من الثمار السلوكية والاخلاقية وانبات العزيمة في صدور الاجيال في كآفة مناحي الحياة, فالولد البار بوالديه وكذا الامين في عمله والنافع لمجتمعه والشاب المهاجر والرياضي الخلوق والعامل المجتهد كل هؤلاء نماذج صنعها أو ساهم فيها المعلم

إن التقصير في حق المعلم هو تقصير في حق المجتمع وهو تسريب للعديد من الشباب من بين ايدي معلميهم تفلتا في اتجاهات مختلفة فالمعلم يحتاج لكثير من الدعم بداية من اعداده وتدريبه ورفع شانه معنويا وماديا وتوفير الامكانيات التي تتيح له ابراز قدراته وتوفير المنخ الصحي لدولة تزكي العلم والعلماء والمعلمين وتصنع بيئة تعليمية كبرى تهيئ للمجتمع مراشد الامور

نعتذر لمعلمينا ونفخر بهم ونشد على أيديهم ونربط على أكتافهم حيث صنعوا مجدا من قليل وأخرجوا اجيالا من عسير وبكوا ليلا على من تفلت من ايديهم دون حظ وفير

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Booking.com