Booking.com
Booking.com

بين إدارة العمل وإدارة الأفراد

بقلم: عصام راشد

بين إدارة العمل وإدارة الأفراد
بين إدارة العمل وإدارة الأفراد

يستمتع بعض رجال الاعمال واصحاب المؤسسات الشهيرة والعاليمة بادارة أعمالهم بأنفسهم في حين يعزف البعض الاخر تماما عن ادارة مؤسساته بنفس بل يدفع بها الى فئة محترفة لاداراتها حتى في حالة اذا ما كان لديه الخبرة والقدرة على ادارتها بنفسه , لا يوجد سبب واضح لهذه التوجهات الا أنها أنماط بشرية مختلفة تماما كما يوجد من يدير مؤسسة عن طريق تفعيل ادوار من حوله ووجود نمط أخر يرغب في الاطلاع على كل صغيرة وكبيرة في مؤسساته

في اعتقادي ووفقا لدراسات الحوكمة وفصل الادارة عن الملكية النومذج الاقرب للنجاح هو النموذج الثاني الذي ينئ بنفسه عن ادارة مؤسسته ويدفع بها الى فئة محترفة ويكتفي هو بمتابعة سيؤها ونجاحها واداء من أوكل اليهم هذه المهمة المسؤولة

ولعلنا بصدد مناقشة السلوك الثاني وهو المالك لمؤسسة وينخرط في ادارتها بنفسه وهنا نعود لفكرة الانماط البشرية حيث نجد في مثل هذه النماذج تنوعا للاهداف والاساليب. ولتبسيط تلك الانماط دعنا نصنفها في نموذجين اساسيين وهما

النموذج الاول نموذج ادارة العمل

وهذا النموذج القيادي لاصحاب الاعمال يهتم كثيرا بالقواعد الرسمية والاساليب المحكمة للادراة والتركيز على ملفات الجودة وتزايد الاهتمام بالمحتوى العملي للمؤسسة وجودة الخدمات ويستخدم العاملين في سياق أنهم منفذيين لتوجهاته النظرية وسياسات المؤسسة وجودة أعمالها ولو أخدنا المؤسسات التعليمية كنموذج لخطورة دورها نجد أن من اصحاب المؤسسات التعليمية من يبالغ في الاهتمام بالسلامة وعوامل الامان والمحتوى الدرسي وجودة المناهج والخدمات واعداد الطلاب وكثافاتهم واداء المعلمين الفني والاداري وكآفة جوانب العمل بالمؤسسة وفي أغلب الاحوال تجد هذه المؤسسات تحظى بسمعة طيبة وقدرات وكفائات بشرية هائلة ومع الوقت تصبح نموذجا يحتذى

 النموذج الثاني نموذج ادارة الافراد

حيث ينخرط صاحب المؤسسة في ادارة العلاقات بين العاملين ودراسة توجهاتهم نحو المؤسسة  وتقييم اداء العاملين من وجهة نظر خاصة سواء لعلاقاتهم ببعضهم البعض أو لعلاقاتهم المباشرة معه وغالبا ما يعتمد في ذلك على مجموعة مقربة من العاملين ويرسم لهم سياسات تقييم سرية أو لا نمطية وفي احيانا كثيرة قد يذهب الشطط بصاحب المؤسسة للتفرغ لدراسة سلوك العاملين البشري بحيث يتم تعريضهم لانواع معينة من الاختبارات والمواقف التي يسعى من خلالها للتعرف لطبيعية العاملين الشخصية بل وقد يغرقه ذلك في نظرات فلسفية لدراسة السلوك البشري مما يأخذه بعيدا عن جودة العمل أو كفاءة العاملين من حيث الاداء والقدرات الفنية . ولهذا النموذج البشري قد أرشح للقراء مشاهدة فيلم

 الاختبار

ومن المتعارف عليه أن يلوم كل نموذج الاخر الاول يلوم الثاني لافراطه في التركيز على العلاقات البشرية واهماله لجوانب العمل في حين يلوم الثاني الاول لعدم وعيه باسرار وخبايا العاملين معه وعدم ادراكه لطبيعة العلاقات بينهم ومدى أثر ذلك على العمل مدعيا أن مهمته الرئيسية ليست ادارة العمل الذي يقوم به العاملين ولكن مهتمه الاساسية هي ادارة العلاقات بينهم ليضمن بقاء الشركة      

في حقيقة الامر قد يظهر لنا أن النموذج الاول شديد الايجابية والثاني متطرف في سلبيته  ولكن الامر ليس بهذه البساطة فلا يمكن اغفال اهمية العلاقات البشرية للعاملين بأي مؤسسة ولا يمكن أيضا أن يصبح التركيز على هذه العلاقات أهم من جودة العمل وكفاءة الخدمات المقدمة

One thought on “بين إدارة العمل وإدارة الأفراد

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Booking.com