Booking.com
Booking.com

كن أنت التغيير الذي تريده أن يحدث

كتبت شروق عبد الله

كن أنت التغيير الذي تريده أن يحدث
كن أنت التغيير الذي تريده أن يحدث

استوقفتنى يوما ما عبارة تقول ” كن انت التغيير الذي تريده أن يحدث للعالم، وشعرت بقيمة تلك العبارة حقا وبدا لى وكأن صوتا ينادى داخلى بأن التغيير للأفضل دائما ما ينتظر الجميع، بل إن كل انسان يريد أن يحسن من كيانه وذاته فهو بذلك يحسن من صورة مجتمعه ككل ،  فمن منا راض عن نفسه بالصورة الكافية المرجوة، ومن منا ينهض باكرا ليحسن من عاداته ويغير أحواله للافضل ، ويفيد مجتمعه ويستغل كل دقيقة من عمره لتحويل سلبياته الى مزايا وايجابيات ، الحقيقة هي أن ندرة وقلة قليلة مما اعرفهم يستيقظون باكرا  لفعل ذلك أما بالنسبة للأغلبيه فللأسف لأ ، انهم مشغولون فى تأنيب العالم ومعاتبته على كونه لم يعد المكان الأنسب للعيش، ونسوا بل تناسوا أن الله خلق الكون لنعمره نحن ، لنجتهد بأن نضع فيه الثمرة لتجلب لنا الطعام، الذي نحيا به، فالله حث كل انسان على النهوض والمثابرة من أجل تعمير تلك الأرض التي تحملنا ، بالطبع لن يتغير العالم طالما داخل قلوبنا ووجداننا سبات وغفلة بل وتكاسل لا فائدة منه غير هدر الوقت والجهد على اللا شيء، الكون ينادى دائما ونحن نسمع من أعماقنا ولكن قلة هم من يلبون النداء، ويتجانسوا مع نغماته ويمتزجوا به محاولين تغيير ما يمكن تغييرهم للأفضل، جميعنا لدينا القدر الكافى من القوة والعزيمة والإصرار لتعديل حتى أصغر وأبسط المشاكل التي تؤقرنا ولكن من حقا ينهض بصدق نية لتغييرها، هم أقليه وفئة نادرة، لا تعتقد بأن منادتك لأن العالم لم يعد مكانا مناسب للعيش ستجدي نفعا ، فبكل الاحوال العالم يسري والكون يدور وهناك نهار وليل ، فإذا كان العالم مكانا غير مناسبا لما لا تقدم وتضع يد المساعدة للنهوض به وجعله مكانا أفضل لكل كائن يحيا به، لما لا تكون أنت الزهرة المبهجة التي تجعل من العالم مكانا اجمل، وليس الأمر بالمستحيل بل أنه السهل االممتنع، فالتغيير للأفضل ربما يحتاج لصبر وعزيمة وذلك لأن النهوض والصعود لأعلى لا يقوم به إلا من لديه نية خالصة صادقة بأن الله استخلفه فالأرض ليعمر فيها بكل خير ومنفعه،لذا ستيقظ باكرا وانظر كيف للشمس ٱن تشرق كل صباح فى كل مكان بالعالم دون النظر إلى الوراء، تشرق وهناك حروبا، تشرق وهناك ظلم وفساد وتلوث وضوضاء، تشرق لأن تلك هي مهمتها على هذا الكون أن يعم الضوء والنقاء العالم، تعلم منها ذلك الدرس ولا تنظر تحتك أو خلفك بل تطلع دائما للأمام وانظر للأعلى دائما، واطمح بأن يعم صوت السلام كل أرجاء الكون، أحلم واسعى لتحقيق أحلامك، ادعم غيرك وساعده على النهوض، كن صديق للعالم واحتويه، واستفد من كل منحه التي وضعها الله بالأرض، ، تعمق في ذاتك واستغل نعم الله عليك من أجل النهوض لأفراد مجتمعك ، كن قدوة للخير، وانشر التفاؤل والحث على الاجتهاد والعمل، ازرع ثمرة تكون يوما شجرة تجني ثمار الخير، وابتسم في وجه العابرين وامنحهم شعورا بالطمأنينة والإمتنان، اجعل من كل المستحيلات فرصا مستغلة وممكنه،   اجعل من كل صعاب الحياة تحديا تستيقظ من أجل أن تخوضه وتفوز به ولا تقبل إلا بالربح والفوز، الفوز أن تكون فردًا في أمة لكن يمكنه أن يجعل عالم بأكمله يحيا بسلام وحب وأمان.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Booking.com