Booking.com
Booking.com

التوحد أسباب وعلاج

كتب: عصام راشد

التوحد أسباب وعلاج
التوحد أسباب وعلاج

تعددت النظريات والدراسات التي تحاول دراسة ظاهرة تزايد أعداد الاطفال المصابين بأمراض التوحد بمختلف عوارضه ودرجاته التي تتراوح بين عوارض كاملة وسمات متباينة الاشكال والدرجات مما يكاد يجعل كل طفل حالة خاصة بذاتها تحتاج لتشخيص دقيق وتصميم برنامج علاجي محدد لكل حالة بحسب اختلاف درجات ومظاهر اضطراب الإدراك الحسي أو الحركي 

من بين هذه الدراسات العديدة دراسات أثبتت أن التوحد ليس مرضا بقدر ما هو اختلاف وتحديدا اختلاف جيني في منظومة جينات الطفل المصاب به وهنا بدأت النظرة للتوحد تختلف حيث انتقلت من منظور المرض والعلاج لمنظور الاختلاف والتكيف مع هذا الاختلاف ومهما كانت الأسباب الكامنة خلف هذا الاختلاف سواءً كما أظهرت بعض الدراسات أنه ناتج عن انتشار تطعيمات معينة في السبعينات والثمانينات هي المسؤولة عن هذا الاختلاف الچيني مما دعى منظمة الصحة العالمية لإنكار ذلك وعمل دراسات مضادة أو وجود دراسات علمية أخرى تؤكد أن الاختلاف الچيني المسبب لاعراض التوحد إنما هو طفرة من طفرات التطور الچيني الطبيعية التي تمثل تطورا للجنس البشري ومهما كانت تلك الدراسات متباينة وتبحث بسعي حثيث عن أسبابه إلا أن الحقيقة التي تم الإجماع عليها حتى الآن هي أنه اختلاف چيني بشكل مؤكد ولا زالت الأبحاث العلمية تحاول الوصول للچين المسؤول عن هذا الاختلاف 

ومن ناحية أخرى تتجه الأبحاث العلمية بنظرة جديدة تسعى للوصول لعلاجات تساعد الطفل المصاب بالتوحد على التكيف مع طبيعته المختلفة بحيث لا يبدو اختلافه سببا في صعوبة التواصل أو التعايش مع اترابه في اي مكان أو مجال 

ومن هذه الدراسات تطورت مجالات عدة يختص كل منها بجانب من جوانب الاختلاف  

على الجانب الطبي ظهرت العديد من أنظمة الحمية الغذائية والطبية المرتبطة بخفض نسب السكر في الغذاء وتحليل نسب المعادن والزئبق والبروم والرصاص بل والتركيز على تنقية مياه الشرب من هذه العناصر التي أثبتت الدراسة مسؤولية نسبية لها عن بعض مظاهر وعوارض التوحد  

ومن ناحية وظيفية ظهر مجال العلاج الوظيفي في محاولة جادة لعلاج العوارض الوظيفية الحادة للاضطرابات الحسية والحركية المصاحبة لأمراض الإدراك وسمات التوحد 

ومن ناحية ثالثة ظهر مجال تحليل السلوك التطبيقي والذي يعطي اهتماما أكبر لتحليل السلوك ومدى تكراره وحدته وشدته و المظاهر المصاحبة اجتماعيا والأثر الاجتماعي والبيئي للسلوك على المدى القصير والمتوسط مما يساعد في مجالات تعديل السلوك وقدرات الطفل على التعايش وأداء المهام الرئيسية في حياته آخذ بيديه خطوة بخطوة نحو السواء الاجتماعي والسلوكي  

ويجب التأكيد هنا أن كل هذه العلوم تهدف إلى الوصول بالطفل لمدى اقرب للحياة الطبيعية والسلوك السوي المقبول اجتماعيا والمستقل فرديا مما يتيح له دورا اجتماعيا فاعلا واداءا فرديا وظيفيا يكفل له عدم الاحتياج لتدخل بشري خارجي في مناشط حياته الضرورية 

تحية لكل أم أو أب قدر الله لهم أن يختبروا بمثل هذه محنة فصبروا واجتهدوا مع أطفالهم حتى استطاعوا أن يجعلوهم قادرين فرديا واجتماعياً 

5 thoughts on “التوحد أسباب وعلاج

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Booking.com