Booking.com
Booking.com

إبتهجوا فالعيد قادم

كتبت شروق عبد الله

إبتهجوا فالعيد قادم شروق عبد الله
إبتهجوا فالعيد قادم شروق عبد الله

أيام قليلة مَعدودة وتَهِلُ علينا فرحَة مُنتظرة وسعاداتِ عارِمه أيام ويأتي العيد وتأتي مَعه البهجَة والسعَادة والسُرور لِذلك أحبّائي ابتسموا في ذلِك اليوم وافرحوا واحتفِلوا لا تتركوا للأحزان ولا الهُموم مَجالا بأن تُعكر صَفو هذا اليوم وبهاءة أحيوا سُنة النبي عليه السلام إتّبعوا أمرَ الله في إحياء تِلك اللّيالي بالبهجَة والسُرور فقدّ قال تَعالى في كِتابه ذلك ومن يعظم شَعائر اللَّهِ فإنهَا مِن تقوى القلوب عايدوا جيرانكم وافشوا التفاؤل بينكم انثُروا عَبير الحُب بين طِيات تِلك اللّيالي الهانئة تَمتعوا بأجواء تِلك الأيام بِبركات الله التي تَملؤ هذا الكونِ إشراقا وبهجَة تناسَوا الغضِب والضَغينة صافِحوا كُل من تَلقونه وقلوبكم مليئة بالموَدة والتسامُح أعفوا عن مَن أذنَب بحقِكم ولكُم عظيم الأجر عِند الله علّموا أولادَكم كيف يُحيوا هذه اللّيالي المُباركة بالحُب والأمل علّموهم كمّ أنّ الإسلام دينُ عظيم دين العيد والفرحة والسرور دين التسَامح والعَفو ليس فقط من أجل عيد بل هذا هو مِنهاجه الدائم الذي نتّبعه في كل أيام الله عايدوا أقاربكم واملئوا بيوتِهم بهجَة بقدومِ العيد أشعروهم بعظَمة تِلك الأيام عند الله وكمّ أنّ أعياد الله لا تُجلب معها سوى الهناءِ والمودةِ والرحمة لا تتحدثوا في تلك الأيام عن مشاكِل ولا تُفكروا في هُموم هذه الدُنيا بل اجعلوا تلك الأيامِ المعدودة أيام فَرحة وسعادة فقط تمتّعوا بكل دقيقة في كل ما يرضي الله لا تَتركوا تلك الأيام تأتي وتذهَب كأوقاتِكم المُعتادة بلّ اجعلوا من كُل لحظَة في تلك الليالي شيئا رائِعا ومُبهجا فهذه الأيام تأتي مرّة كُل عام وكيف بضَيف لا تَلتقيه إلا مرّة طوال هذه المُدّة ألا يجِب أنّ تُرحِب به تِرحابا واسعا بصدرِ رَحِب بالتفاؤل والأمل بل يجب أن تفعل ذلك بنيّة صادقة بإحياءِ هذه الليالي القريبة إلى قُلوب المُسلمين بالإيمان والسُرور الصادق النّابع عن قَلب مُسلم تَقي مُحبّ لدِينه يهتَم بشعائِر الله ليس على سبيل الفَرض والواجِب بل على سبيل الحُب والاقتضاء بالنبي والصّحابة والتابعينَ فَقد وصّانا النّبي عليه السلام بأن إحياءِ شَعائر الدين  فيها جَزيل الأجرِ عند الله في الدُنيا والأخرة لذا أخبِر طِفلك لما سُمّي عيد الأضحى بذلِك الاسم أخبِره عن قِصص الصّحابة وعن رَوعتهم وتقواهُم في سبيل رضى الله أخبرهُم كمّ أنّهم رضَوا بأن يُضحوا بأعزِ ما يملكوا ليس مِن أجل مالِ ولا شُهرة بل فقط من أجل الله من أجل رضَاه وعفوِه وحُبّه علّموا أولادَكم كمّ أنّ الله رَحيم بِعبادِه لا يرضَى لهُم الحُزن وكيف أنه بعظمَته جَعل من يوم حُزن بذبحِ إسماعيل عليه السلام لِيَوم سَعادة وبَهجة بكُل أنحاء الكَون في مشارِق الأرض ومغارِبها يجتَمع المُسلمون من أجل السُرور والحُب يَتبادلون الضَحِكات والهدايا والحَلوى لذلِك عليكُم أن تُحيوا بهجَة تلك الأيام في صدور الأطفالِ والكِبار اجعلوا لتلك الأيام مَراسِم حَافلة بالبهجَة والجَمال أيامُ ليس بِها سِوى التفاؤل والسَعادة والأمَل اجعلوا أطفالكم يشعُروا بجَمال عَطايا الله للإنسان وكمّ أن الله لطِيف بِعبادة يُهديهم الفَرح ألوانَا يجعل مع العُسر يُسرا ومع الأحزانِ أعيادا نَهنأ بها لتُزيل عَن قلوبنا ألام تِلك الحياةِ ومشقاتِها علّموا أطفالكَم في تلك الليالي المُباركة كمّ أن الحِج والعُمرة مِن شعائِر الله لمن استطَاع إليهم سَبيلا وكمّ مِن ثواب يأجَره المُسلم عِند زيارة بَيت الله الحَرام وكمّ أنّ الوقوفِ أمام الكعبة من أجمّل الشعائر التي يتمنّاها كُل مُسلم في تلك الحياة  ويَدعوا الله ليلَ نَهار أن يَرزقه زيارة بيتِه الذي جَعله الله طَهورا للمُسلمين وكيف أن المُسلم يَعود من رحلتِه تِلك كَيوم ولدَته أمُه خَالي من الذُنوب مَغفور له ما تقدّم من ذنّبِه وما تأخّر اجعلوا من تِلك الليالي فُرصة عَظيمة لتَستَريحوا من عَناء الحَياة وكَبدها انشُروا البَهجة بينَكم صَافحوا واعفُوا وابتسِموا وقُلوبكم مليئَة بالسَعادة والرِضَى وحُب الله اشكروه سُبحانه على عَظيم أمرِه وعَطفه فلقدّ صدَق تعَالى حيثُ قال لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ  فَلا شَيء في هذا الكونِ أعظَم من جِود الله وكرمِه وفضِله لأهلِ الأرضِ والسّماء 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Booking.com