Booking.com
Booking.com

المسبحة… الفصل الأول

بقلم : عبد الله حسن

“أهدته مسبحتها التي كانت لا تفارق يدها.وطبعت علي باطن كفه قبلة شجية.لقد حان وقت الفراق.ولابد من وداع يليق بمأساة حب ينبض بالغربة واﻷسفار”…أثناء رحلته إليها امتزجت العواطف بوداعة الماضي وعبء الحاضر وغموض المستقبل. امتزجت الدمعة بالابتسامة.فأسفرت عن ابتسامة باكية تداعب برقة أشجار الطريق إليها..عجبا لحياة صارت قاسية!.فبعد أن كان الحب يهيمن علي الحياة وأعبائها.أضحت الحياة تهيمن علي الحب ومعجزاته!!..وفي ثنايا رحلته إليها كان يظن أن الحديث بينهما لن ينقطع.وأن لقائهما سيكون عامرا بالحكايات وتبادل اﻷخبار..عامان من الغربة.كانت القطيعة كاملة اﻷركان بينهما.فلا رؤية ولا اتصال ولا رسالة..عاد من غربته متجها إلي مدينة حبيبته ولديه رغبة محمومة في مصافحة طرقاته القديمة وعناق أماكنه اﻷثيرة.كان يخشي أن يطرأ علي طرقاته وأماكنه ثمة تغيير.فيتوه حنينه دون ملاذ ولا ونيس.هاتفها بلهفة واشتياق وأخبرها أنه جالس ينتظرها في ذاك المكان الذي شهد منذ عامين وداعهما اﻷخير…يتبع.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Booking.com